تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى 10 أكتوبر

عن قرار مجلس الحكومة

Connectez-vous pour accéder plus rapidement aux meilleurs offres. Cliquez ici si vous n'avez pas encore un compte.

قرر مجلس الحكومة أمس الأربعاء في الرباط، تمديد حالة الطوارئ بالبلاد إلى غاية 10 أكتوبر أي لمدة شهر، وذلك في إطار الجهود التي يبذلها المغرب لمكافحة تفشي فيروس كوفيد 19.

 ويتزامن تمديد حالة الطوارئ الصحية بالبلاد مع الإحصائيات غير المسبوقة التي تم تسجيلها، إذ أن عدد الإصابات والوفيات ارتفع بشكل ملحوظ مؤخرا على الصعيد الوطني لاسيما بالمدن الكبرى للمملكة كالدار البيضاء والرباط.

 وقدم وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، خلال الاجتماع الحكومي، مشروع مسروم تمديد حالة الطوارئ الصحية بسائر أركان المملكة للتصدي لفيروس كورونا، وذلك إلى غاية العاشر من أكتوبر في الساعة السادسة مساء. 

ويمنح مرسوم حالة الطوارئ الصلاحية لعمال الأقاليم والعمالات وكذا ولاة الجهات، في ظل الظروف الراهنة والمعطيات المتوفرة حول الحالة الوبائية في منطقة معينة، لاتخاذ جميع التدابير التي يتطلبها حفظ النظام الصحي العام، سواء كانت هذه التدابير ذات طابع حمائي أو وقائي أو توقعي، أو كانت تهدف إلى فرض الحجر الصحي الإجباري أو الإختياري أو حتى قيود مؤقتة على أفراد معينين، أو منع التجمعات وإغلاق المحلات العمومية، إلى غير ذلك. 

وكانت الحكومة قد قررت، بدء ا من يوم الاثنين المنصرم ، اتخاذ مجموعة من التدابير للحد من رقعة انتشار الفيروس بالدار البيضاء بإغلاق جميع المنافذ المؤدية إلى المدينة  وإلزامية التوفر على رخصة استثنائية مسلمة من السلطات المحلية للولوج إليها، وإغلاق كافة المؤسسات التعليمية واعتماد التعليم عن بعد.

 في نفس الوقت شرعت السلطات على مستوى مدينتي الرباط وسلا في اتخاذ تدابير احترازية استثنائية لمواجهة الوباء، إذ عمدت إلى إغلاق عدد من المؤسسات التعليمية الخصوصية والعمومية، بالإضافة إلى حضانات الأطفال في بعض الأحياء.